القائمة الرئيسية
EN
آخر المواضيع
16، مايو 2022
بيان صحفي: منظمات المجتمع المدني تساند البلاغ الذي رفعه المدافع عن حقوق الإنسان والمحامي صلاح حموري لحث المحكمة الجنائية الدولية على التحقيق في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي لا تنفك إسرائيل عن ارتكابها في القدس
11، مايو 2022
تحقيق مؤسسة الحق الميداني الأولي في حادثة استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة وإصابة الصحفي علي سمودي
25، أبريل 2022
"الحق" ترسل رسالة إلى مكتب نائبة الرئيس الأمريكي تعترض فيها على دعمها للأعمال التجارية في المستوطنات الإسرائيلية اللاقانونية القائمة على نظام الفصل العنصري والاستعمار الاستيطاني
21، أبريل 2022
المؤسسات الست التي صنّفها الاحتلال الإسرائيلي بأنها "غير شرعية " تطالب بالتدخل الدولي العاجل لإلغاء قرار تصنيفها
19، أبريل 2022
الحق تحذر من استمرار الأجهزة الأمنية الفلسطينية بنهج القاء القبض على المواطنين بدون مذكرات قضائية
18، أبريل 2022
"الحق" تطالب المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات فعالة وعاجلة لإنهاء العنف الإسرائيلي المتزايد ضدّ الفلسطينيين والفلسطينيات
مؤسسة الحق ترسل نداءً عاجلًا لمجموعة من مقرري الأمم المتحدة الخاصين بشأن الاعتقال التعسفي للمدافع عن حقوق الإنسان فريد الأطرش
07، يوليو 2021

وجهت مؤسسة الحق يوم أمس؛ 6 تموز 2021، نداءً عاجلًا لولاية ستة مقررين خاصين في الأمم المتحدة بشأن الاعتقال التعسفي من قبل إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، للمدافع الفلسطيني عن حقوق الإنسان، فريد الأطرش، (44) عامًا من سكان مدينة بيت لحم، وهو يشغل منصب مدير مكتب الجنوب لدى الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان.

تضمن خطاب مؤسسة الحق للمقررين الخاصين عرض حيثيات اعتقال الأطرش الذي جرى فجر يوم الأحد 4 تموز 2021 من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي المتواجدة على حاجز "كونتينير" في بلدة السواحرة الشرقية قضاء محافظة القدس بينما كان عائدًا من مدينة رام الله إلى مدينة بيت لحم. تم احتجاز الأطرش، ونقله بعد تراجع حالته الصحية، إلى مستشفى هداسا في مدينة القدس، ثم إلى سجن عوفر، الذي ما زال يرزح فيه تحت الاعتقال التعسفي حتى تاريخه منتظرًا محاكمته أمام القضاء العسكري الإسرائيلي بتاريخ 7 تموز 2021. 

في الوقت الذي يعتبر تكميم أفواه الفلسطينيين، أي كان شكله، بما في ذلك عبر الاحتجاز التعسفي للمدافعين عن حقوق الإنسان، انتهاكًا لمعايير القانون الدولي وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، يعزز سكوت المجتمع الدولي عن الاحتلال الإسرائيلي الاستعماري طويل الأمد للأرض الفلسطينية بما في ذلك عما تفرضه من تشريعات وسياسات وممارسات ممنهجة لاسيما نظام الفصل العنصري بحق الشعب الفلسطيني، من إمكانية استمرار هذه الانتهاكات، وإفلات إسرائيل من مسؤوليتاها الدولية، ومن محاسبة مجرميها عمّا يرتكب بحق الشعب الفلسطيني من جرائم دولية جسيمة.

كما تطرق خطاب الحق إلى دعوة الأمم المتحدة لاسيما مقرريها الخاصين المعنيين؛ ومنهم الفريق العامل بشأن الاحتجاز التعسفي، والمقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان؛ إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة للتدخل العاجل والتصدي للاحتجاز التعسفي للمدافع عن حقوق الإنسان فريد الأطرش، بالإضافة إلى دعوتها لمخاطبة وحث إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، على الإفراج الفوري عنه، ووقف جميع الممارسات والسياسات التي تهدف إلى ترهيب وإسكات المدافعين/ات عن حقوق الإنسان.

النداء العاجل متوفر باللغة الانجليزية هنا.