القائمة الرئيسية
EN
آخر المواضيع
16، مايو 2022
بيان صحفي: منظمات المجتمع المدني تساند البلاغ الذي رفعه المدافع عن حقوق الإنسان والمحامي صلاح حموري لحث المحكمة الجنائية الدولية على التحقيق في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي لا تنفك إسرائيل عن ارتكابها في القدس
11، مايو 2022
تحقيق مؤسسة الحق الميداني الأولي في حادثة استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة وإصابة الصحفي علي سمودي
25، أبريل 2022
"الحق" ترسل رسالة إلى مكتب نائبة الرئيس الأمريكي تعترض فيها على دعمها للأعمال التجارية في المستوطنات الإسرائيلية اللاقانونية القائمة على نظام الفصل العنصري والاستعمار الاستيطاني
21، أبريل 2022
المؤسسات الست التي صنّفها الاحتلال الإسرائيلي بأنها "غير شرعية " تطالب بالتدخل الدولي العاجل لإلغاء قرار تصنيفها
19، أبريل 2022
الحق تحذر من استمرار الأجهزة الأمنية الفلسطينية بنهج القاء القبض على المواطنين بدون مذكرات قضائية
18، أبريل 2022
"الحق" تطالب المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات فعالة وعاجلة لإنهاء العنف الإسرائيلي المتزايد ضدّ الفلسطينيين والفلسطينيات
إنفاذ الحقوق الاقتصادية والاجتماعية لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في التشريع الفلسطيني
د. عصام عابدين
02، أكتوبر 2021
pdf
تنزيل الملف

تسلط هذه الدراسة الضوء على حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الصحة والتعليم والعمل على المستوى التشريعي ارتباطاً بالسياسات والخطط الاستراتيجية ومدى انسجامها مع اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الشاملة والمتكاملة وبيان أشكال التمييز في تلك التشريعات وانعكاسها على المستوى السياساتي ونماذج عديدة من أشكال التمييز التي تحتاج إلى معالجات تشريعية جادة تنطلق من مفهوم واضح للإعاقة مبني على الحقوق ووفقاً لأحكام اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، لا من مفهوم نمطي يُصدر أحكاماُ مُسبقة دون الاكتراث بالتصميم العام والبيئة الشاملة الموائِمة والتدابير التيسيرية المعقولة وقدرات وإمكانيات الأشخاص ذوي الإعاقة ولا يُنتج إلاّ المزيد من أشكال التمييز والتهميش والإقصاء

تسلط الدراسة الضوء أيضاً على العنف القائم على أساس الإعاقة في ظل غياب الاهتمام على مستوى الرصد والتوثيق والدراسات والأوراق، وبخاصة في ظل جائحة كورونا وتبعاتها وارتفاع مؤشرات العنف وتأثيره المضاعف على الأشخاص ذوي الإعاقة، وغياب المراقبة على المؤسسات الإيوائية التعليمية والتأهيلية والرعائية في فلسطين قبل وخلال جائحة كورونا، والمؤشرات المحدودة التي ظهرت وتُشير إلى أشكال عديدة وصادمة من العنف تُمارس داخل البيوت الإيوائية للأشخاص ذوي الإعاقة، بما يشير إلى أهمية وضرورة الرصد والتوثيق ومحاسبة الفاعلين وحماية وإنصاف وتأهيل الضحايا.