القائمة الرئيسية
EN
آخر المواضيع
09، أغسطس 2022
أثناء عدوانها الأخير على قطاع غزة؛ قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتل ستة فلسطينيين/ات في استهداف لعربة يجرّها حصان وتجمّع لحفل زفاف
08، أغسطس 2022
الهجمات الإسرائيلية العشوائية وغير التناسبية على المدنيين/ات الفلسطينيين/ات تنتهك القانون الإنساني الدولي وتدلل على ارتكاب جرائم حرب
07، أغسطس 2022
"الحق" ترسل نداءً عاجلاً للإجراءات الخاصة في الأمم المتحدة: اتخاذ جميع الخطوات اللازمة من أجل وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وضمان وصول الإمدادات الإنسانية إلى القطاع المحاصر
07، أغسطس 2022
مؤسسة "الحق" ترحب بتوصيات اللجنة الخاصة للنظر في التشريعات ذات الشأن القضائي
06، أغسطس 2022
رسالة مفتوحة: "الحق" تطالب بالتدخل الفوري من قبل مجلس الأمن في الأمم المتحدة لوقف تصاعد العنف الإسرائيلي في قطاع غزة المحتل
06، أغسطس 2022
استشهاد أحد عشر فلسطينياً/ة بما فيهم الطفلة آلاء قدّوم البالغة من العمر خمسة أعوام وإصابة 79 أخرين: "الحق" تستنكر العدوان الاستفزازي الذي تشنّه قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة
مركز الحق التطبيقي يختتم مدرسة الحق الصيفية للقانون الدولي للمجموعة الأولى للعام 2021
16، يونيو 2021

"تنظيم البرنامج وإدارته من قبل فريق الحق ممتازة في حين اسلوب تقديم المحاضرات كان استثنائيا ويتبع معايير جامعات اكاديمية. هذه مبادرة مهمة وتعمق فهمنا لقضية الشعب الفلسطيني العادلة أينما تواجد" مشارك من ايرلندا 

 

اختتم مركز الحق التطبيقي للقانون الدولي هذا الأسبوع برنامج المدرسة الصيفية الالكترونية للمجموعة الأولى، حيث استمر البرنامج لمدة اسبوعين في الفترة الواقعة بين 31 أيار و12 حزيران وشارك في هذه المجموعة 29 مشاركة ومشارك من 22 دولة حول العالم. 14 من المشاركين/ات يمثلون دولا من الاقليم وأخرى لن يستطيعوا المشاركة في حال عقدت المدرسة في فلسطين وذلك لعدم وجود تأشيرات دخول لهم أو لإنعدام العلاقات الدوبلوماسية مع دولة الأحتلال، الامر الذي تراه الحق فرصة للوصول إلى مشاركين ومشاركات من الأقليم ومن الدول غيرالمسموح لمواطنيها من دخول فلسطين. وتعتبر المدرسة الصيفية فرصة فريدة من نوعها دوليا على صعيد التفاعل مع القانون الدولي وانطباقه على الحالة الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني من قبل مختصين/ات وأكاديميين/ات في مجالات حقوق الانسان والقانون الدولي يشاركون في المدرسة من حول العالم.  

تحاول المدرسة الصيفية الالكترونية اتباع منهجية شبيهة بالمدرسة الصيفية التي تستضيفها الحق سنويا في رام الله. وتوفر المدرسة للمشاركين/ات فرصة للقاء عدد كبير من مؤسسات المجتمع الدني ومؤسسات ونشطاء حقوق الانسان في فلسطين. ووفر برنامج هذا العام فرصة للقاء والتفاعل مع 24 متحدث/ة من مؤسسات مختلفة. 

استعرض برنامج المدرسة الصيفية لهذا العام في أول يومين من البرنامج تاريخ الشعب الفلسطيني والأطر القانونية المنطبقة على الحالة الفلسطينية والشعب الفلسطيني وهي القانون الدولي الأنساني وقانون حقوق الانسان ونظام الفصل العنصري. في حين تطرق بقية البرنامج لقضايا عينية وأخرى جغرافية مثل حالة حقوق الانسان داخليا وحالة حقوق الانسان في غزة وموضوع الشركات واستثماراتها في الأرض الفلسطينية المحتلة وحقوق الانسان. كما وتطرق البرنامج لوضع الأسرى والاسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال وموضوع اللاجئين الفلسطينيين والنكبة المستمرة وأساليب المحاسبة الدولية المتوفرة لدى الشعب الفلسطيني بما فيها التحقيق الذي ستجريه محكمة الجنايات الدولية في الانتهاكات الواقعة في فلسطين. كما وتطرقت جلسات المدرسة الصيفية لحال الفلسطينيين/ات داخل الخط الأخضر. 

واستعرض البرنامح بعذ القضايا من خلال جولات ميدانية مصورة لقرى وتجمعات مختلفة منها قرية لفتا المهجرة ومدينة الخليل وبتير ومخيم عايدة بإلأضافة لمدينة القدس. وتستمر كل محاضرة في المدرسة الصيفية لمدة ساعتين في حين تترك الساعة الثانية لنقاش مفتوح بين المتحدث/ة والمشاركين/ات في البرنامج. 

وتنظم الحق المدرسة الصيفية بشكل سنوي منذ 7 أعوام حيث بدأ البرنامج عام 2015. ومنذ العام 2020 قدمت الحق برنامجا الكترونيا بديلا للبرنامج الفيزيائي حيث عقدت المدرسة الصيفية الكترونيا لإنعدام سبل السفر خاصة في ظل جائحة كورونا. ومنذ العام 2015 شارك في برنامج المدرسة الصيفية 163 مشارك/ة من 54 دولة مختلفة. ونظرا لنجاح المدرسة الصيفية واستهدافها لعدد كبير من المشاركين/ات خاصة من خلال البرنامج الالكتروني، فقد ارتأت الحق أن تقوم بتنظيم مدرسة صيفية الكترونية في كل عام حتى بعد الانتهاء من القيود المفروضة بسبب الحائحة.

وتعمل الحق حاليا على تنظيم المجموعة الثانية للمدرسة الصيفية المقرر انعقادها في تموز من هذا العام، ومن الجدير الإشارة إلى أن الحق ولأول مرة ستعقد مدرستين صيفيات في العام نفسه وذلك بسبب كثر طلبات التقدم للبرنامج من قبل المؤهلين/ات للمشاركة وخاصة مختصيين/ات من دول جديدة حول العالم، ولذلك فبرنامج تموز سيستهدف بشكل أساسي المشاركين/ات من الأمريكيتين وأخرين لديهم فرق وقت كبير، حيث سيتم تنسيق الجلسات في ساعات بعد الظهر والمساء.