مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية تحذر من تداعيات الهجوم والغارات الجوية على قطاع غزة و تطالب المجتمع الدولي بضرورة التحرك العاجل والجاد بمواجهة هذه الجرائم وتحمّل مسؤولياتها في حماية الفلسطينيين

السبت, 27 كانون1/ديسمبر 2008 14:27
طباعة

في تصعيد خطير وغير مبرّر، استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقصف الجوي منذ الساعة الحادية عشر والنصف ظهراً ولمدة ثلاث ساعات تقريبا لأغلب المقار الأمنية الكائنة في المناطق المدنية والسكنية في قطاع غزة المحتل، ما أسفر عن سقوط أكثر من 200 قتيل من أفراد الشرطة المدنية والأجهزة الأمنية والمدنيين، وسقوط أكثر من 400 جريح منهم حوالي 120 في حال الخطر الشديد. ما يعني ارتفاع عدد قتلى هذا العدوان جراء النقص الواضح والملحوظ في المواد والوسائل والامدادات الطبية جراء الحصار المفروض من قبل الاحتلال على قطاع غزة منذ أكثر من عام.

إن استهداف المقار الأمنية الفلسطينية في وقت الظهيرة الذي يشهد انتهاء الدوام المدرسي وخروج الطلبة من مدارسهم باتجاه بيوتهم يكشف عن نية وقصد جنائي واضح في تعمّد الحاق هذا الحجم من القتل والدمار، فضلاً عن تعمد بث الذعر والرعب في نفوس المدنيين وإرهابهم.

إن مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطيني وإذ تنظر بقلق بالغ لتداعيات هذه الاحداث التي يتضح من التصريحات الرسمية لوزير دفاع جيش الاحتلال والجهات الرسمية الإسرائيلية، بأنها مجرد بداية لسلسلة عمليات ممنهجة ومتواصلة، فإنها تطالب بما يلي:

- انتهى -