FeedVimeoYoutubeFacebookTwitterLinkedinGoogle

مؤسسة الحق تجدد التأكيد على الأسباب الجذرية المستندة للحقوق التي تقف وراء "مسيرة العودة الكبرى" في السنوية الأولى على انطلاقها في قطاع غزة

السبت, 30 آذار/مارس 2019 23:44 التاريخ: 30 آذار، 2019
طباعة PDF

جانب من احتجاجات مسيرة العودة الكبرى في منطقة ملكة شرقي مدينة غزة يوم السبت الموافق 30 آذار، 2019 إحياء للذكرى السنوية الأولى على انطلاق الاحتجاجات – الصورة: مؤسسة الحق (كافة الحقوق محفوظة) 2019. شهد مثل هذا اليوم قبل عام ، أي في الثلاثين من آذار من العام 2018، بداية اندلاع الاحتجاجات المرافقة لمسيرة العودة الكبرى في قطاع غزة المحتل والذي قامت خلاله قوات الاحتلال الإسرائيلية بقتل خمسة عشرة فلسطينياً طالبوا بشكل سلمي بإحقاق حقوقهم غير القابلة للتصرف. [1]

يصادف الثلاثون من آذار ذكرى يوم الأرض والتي يحييه الفلسطينيون سنوياً منذ العام 1976 عندما قامت الشرطة الإسرائيلية بقتل ستة مواطنين فلسطينيين من الداخل أثناء مشاركتهم في احتجاجات على قيام إسرائيل بالاستيلاء على ومصادرة آلاف الدونمات من أراضيهم في منطقة الجليل. [2]

اليوم، وبالتزامن مع إحياء ذكرى يوم الأرض، يحيي الفلسطينيون كذلك الذكرى السنوية الأولى على انطلاق احتجاجات مسيرة العودة الكبرى؛ التي تواصلت بشكل اسبوعي على مدى 52 أسبوعاً في قطاع غزة المحتل. [3]

على مدى سنة كاملة من الاحتجاجات، بالقرب من الشريط الحدودي لقطاع غزة، طالب الفلسطينيون بإنهاء الإغلاق الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ 11 عاماً الذي يصل لمصاف العقوبات الجماعية غير القانونية [4] والذي جعل قطاع غزة مكاناً غير صالح للحياة البشرية وفق تحذيرات الأمم المتحدة المتكررة. [5]

يطالب الفلسطينيون، في الوقت ذاته، بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي العسكري الممتد على الأرض الفلسطينية المحتلة وإحقاق الحقوق غير القابلة للتصرف للاجئين الفلسطينيين الذين يشكلون الأغلبية الساحقة من سكان قطاع غزة الذين يطالبون بالعودة إلى ديارهم وممتلكاتهم بموجب أحكام القانون الدولي.

على مدى 51 أسبوعاً من الاحتجاجات، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي باستخدام القمع العنيف ضد المتظاهرين المدنيين العزل ولجأت هذه القوات بشكل ممنهج ومتعمد لاستخدام القوة القاتلة وغيرها من أشكال القوة المفرطة لقمع احتجاجات مسيرات العودة الكبرى. فمنذ الثلاثين من آذار 2018، وثقت مؤسسة الحق مقتل 197 فلسطينياً في سياق الاحتجاجات بما فيهم 42 طفلاً، سبعة أشخاص من ذوي الإعاقة، ثلاثة مسعفين، وصحفيين. إضافة  إلى ما تقدم، فقد أسفر القمع الإسرائيلي عن إصابة 29,000  فلسطينياً بجروح وفقاً لمنظمة الصحة العالمية[6]، بما فيهم 6500 إصابة بالذخيرة الحية بينهم 1200 يعانون من عدة إصابات مُركبة في الأطراف تتطلب عدة عملية جراحية ومتابعة علاجية طويلة الأمد، في الوقت الذي يُعاني فيه قطاع الصحة في قطاع غزة من نقص شديد في الأجهزة والمعدات نتيجة للإغلاق الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ سنوات.

بُعيد قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بقتل ثمانية وخمسين فلسطينياً خلال احتجاجات ومسيرات العودة الكبرى في 14 أيار 2018، تبنى مجلس حقوق الإنسان الدولي في الثامن عشر من أيار 2018 القرار( S-28/1) الذي نص على  ضرورة إرسال لجنة تحقيق دولية مستقلة بشكل عاجل للتحقيق في كافة الانتهاكات والتجاوزات للقانون الدولي، وتحديداً "في سياق الاعتداءات العسكرية على الاحتجاجات المدنية واسعة النطاق التي انطلقت في الثلاثين من آذار 2018" في قطاع غزة المحتل. [7] وقد أكدت الاستنتاجات التي خلصت إليها لجنة التحقيق الدولية المستقلة، التي رفعت إلى مجلس حقوق الإنسان الدولي في 18 أيار 2019، على أن "للجنة أسس معقولة للاعتقاد بأنه، وفي سياق مسيرات العودة الكبرى، ارتكب الجنود الإسرائيليون مخالفات لقانون حقوق الإنسان الدولي والقانون الإنساني الدولي. وأن بعض هذه الانتهاكات والتجاوزات قد تصل لمصاف جرائم الحرب أو الجرائم ضد الإنسانية وعلى إسرائيل القيام بالتحقيق فيها بشكل فوري." [8]

وعلى وجه الخصوص، خلصت لجنة الأمم المتحدة للتقصي بأنه، وباستثناء حادثتين محتملتين فقط، كان هناك "أسس معقولة للاعتقاد بأنه، وفي كافة الحالات الأخرى، تم استخدام الذخيرة الحية .. ضد المتظاهرين دون وجه قانوني" .[9] بينما شدد خبراء حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة على عدم "بروز أي دليل ينم عن .. حدوث أي حالة خلال الاحتجاجات تشرّع استخدام القوة القاتلة." [10] وفي الثاني والعشرين من شهر آذار 2019، تبنى مجلس حقوق الإنسان الدولي مسودة قرار بشأن المحاسبة رقم (A/HRC/40/L.25) وفي نهاية الجلسة العادية الأربعين رحب باستنتاجات لجنة الأمم المتحدة للتحقيق وعبّر عن الالتزام بمتابعة تنفيذ توصيات اللجنة بما في ذلك إنهاء الإغلاق الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة منذ أحد عشر عاماً، بشكل فوري، حيث أن هذا الإغلاق يظل أحد الأسباب الجذرية وراء استمرار احتجاجات مسيرات العودة الكبرى. .[11]

تؤكد "الحق" مجددأ، على أنه وفي ظل المناخ السائد بشأن سياسة الإفلات من العقاب، وازدراء إسرائيل للقانون الدولي، فإن الأسباب الجذرية وراء مسيرات العودة الكبرى تظل قائمة دون حل؛ بما في ذلك الإغلاق الذي ما زالت إسرائيل تفرضه على القطاع منذ 11 عاماً، والذي يجب أن يتم وضع حد له وبشكل فوري. وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي المتواصل منذ 51 عاماً للأرض الفلسطينية والحرمان المستمر من العودة منذ سبعين عاماً، وتلبية وإحقاق الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني بما فيها حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والحق في تقرير المصير وفقاً لأحكام القانون الدولي. ومن هنا، تعيد مؤسسة الحق التأكيد على دعواتها العاجلة للمجتمع الدولي والأمم المتحدة ومطالبتها باتخاذ خطوات جدية وملموسة لمعالجة الأسباب الجذرية وراء مسيرات العودة الكبرى؛ انطلاقاً من الإنهاء الفوري للإغلاق غير القانوني الذي تواصل إسرائيل فرضه على قطاع غزة؛ الذي حول القطاع إلى مكان لا يصلح للحياة والسكن.

[1]  Al-Haq, “30 March: 15 Palestinians Killed, More than a Thousand Injured, as IOF Violently Suppress Palestinian Protestors in the Gaza Strip” (31 March 2018), available at: http://www.alhaq.org/advocacy/topics/gaza/1206-30-march-15-palestinians-killed-more-than-a-thousand-injured-as-iof-violently-suppress-palestinian-protestors-in-the-gaza-strip.

[2] Al-Haq, “The Nakba 70 Years On: Israel’s Failure to Erase Palestinian Collective Memory” (15 May 2018, Rania Muhareb), available at: http://www.alhaq.org/advocacy/topics/civil-and-social-rights/1243-the-nakba-70-years-on-israels-failure-to-erase-palestinian-collective-memory

[3] Al-Haq, “Update from the 51st Great Return March Protests: Israel Kills Two Palestinians as UN Calls for Accountability” (23 March 2019), available at: http://www.alhaq.org/advocacy/topics/gaza/1376-update-from-the-51st-great-return-march-protests-israel-kills-two-palestinians-as-un-calls-for-accountability.

[4] Collective penalties are prohibited under international humanitarian law. Article 33, Fourth Geneva Convention (1949).

[5] UN Doc. TD/B/65(2)/3, 23 July 2018, para. 27.

[6] WHO, “WHO appeals for US$ 5.3 million to respond to trauma and emergency care needs in Gaza”, 18 March 2019, available at: http://www.emro.who.int/palestine-press-releases/2019/who-appeals-for-us-53-million-to-respond-to-trauma-and-emergency-needs-in-gaza.html.

[7] UN Doc. A/HRC/RES/S-28/1, para. 5. See also Al-Haq, “Al-Haq Attends 28th Special Session of the UN Human Rights Council on the Situation in Palestine, Calls for Accountability” (22 May 2018), available at: http://www.alhaq.org/advocacy/targets/united-nations/1255-al-haq-attends-28th-special-session-of-the-un-human-rights-council-on-the-situation-in-palestine-calls-for-accountability.

[8] OHCHR, “No Justification for Israel to Shoot Protesters with Live Ammunition”, Press release by the UN Independent Commission of Inquiry on the 2018 Gaza protests (28 February 2019), available at: https://www.ohchr.org/EN/HRBodies/HRC/Pages/NewsDetail.aspx?NewsID=24226&LangID=E.

[9] UN Doc. A/HRC/40/74, 25 February 2019, para. 94.

[10] OHCHR, “UN human rights experts condemn killings of Palestinians near Gaza fence by Israeli security forces”, 17 April 2018, available at: https://www.ohchr.org/EN/NewsEvents/Pages/DisplayNews.aspx?NewsID=22950.

[11] Al-Haq, “Al-Haq Welcomes Adoption of UN Commission of Inquiry Recommendations on the Great Return March” (23 March 2019), available at: http://www.alhaq.org/advocacy/targets/united-nations/1374-al-haq-welcomes-adoption-of-un-commission-of-inquiry-recommendations-on-the-great-return-march.

  • الحق الدورية
  • آخر البيانات الصحفية
  • آخر الاضافات
صمود أحلام بسيطة كلشي ممنوع
center-promotion-video-banner

الحق على الفيسبوك

الحق على التويتر