FeedVimeoYoutubeFacebookTwitterLinkedinGoogle

وحدة "المتسادا" التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية تقتحم سجني نفحة والنقب وتنكل بالمعتقلين

الجمعة, 03 شباط/فبراير 2017 00:33
طباعة PDF

METSADAAA-590x330اقتحمت قوات وحدة "المتسادا" التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية سجن نفحة يوم أمس الأربعاء 1/2/2017 وشنت هجمة شرسة بحق الأسرى، حيث قام أكثر من 400 شرطي باقتحام قسم 2 وقسم 12 في سجن النفحة، وأجروا حملة تفتيش وقمع واسعة في السجن. واعتدت قوات "المتسادا" على الأسرى بالضرب بطريقة وحشية ورشت الغاز المسيل للدموع ونقلت عدداً منهم إلى أقسام أخرى.  كما قامت بتجريدهم من ملابسهم وأخرجتهم للساحات في الأجواء الباردة، وذلك بعد أن قام أحد الأسرى بمحاولة طعن أحد السجانين. وكانت هذه المواجهات قد بدأت بعد أن قامت عناصر قوات "المتسادا" باقتحام قسم 1 في سجن نفحة يوم الاثنين 30/1/2017 والاعتداء الوحشي على الأسرى وتخريب مقتنياتهم الشخصية.

كما شهد سجن النقب اعتداءات بالضرب والغاز وتنكيل بالأسرى ونقلهم بعد اقتحام القوات ذاتها لقسم 16 مساء أمس الأربعاء، وذلك بعد تضامن أسرى النقب مع أسرى سجن نفحة، إثر الإجراءات القمعية التي مارستها عليهم قوات "المتسادا".

وأغلقت عناصر قوات "المتسادا" الأقسام في سجني نفحة والنقب، واستمرت الاعتداءات والمواجهات العنيفة والقمعية لساعات الليل. كما اقتحمت تلك القوات قسم 13 في سجن النقب واعتدت على الأسرى بوحشية صباح اليوم الخميس 2/2/2017. وقد هددت إدارة سجن النقب بأن عناصر قوات "المتسادا" القمعية ستقوم بتنفيذ اقتحام آخر لقسمي 2 و3 خلال اليوم.

يعاني الأسرى والمعتقلون الفلسطينيون منذ سنوات من الانتهاكات والاعتداءات والإجراءات القمعية التي تمارسها عليهم الوحدات الخاصة التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية. فقد تشكلت قوات "المتسادا" في العام 2003، كوحدة قمعية مُعَدّة للاستجابة السريعة في أوقات الطوارئ، وتتبع للشرطة وقوات مصلحة السجون، مثلها مثل باقي الوحدات الخاصة كوحدة "النحشون" و"الدرور" و"اليماز". وتتكون تلك القوات من جنود وضباط في صفوف النخبة من وحدات مختارة من الجيش، ويتسلح عناصرها ببنادق ورشاشات "العوزي" إسرائيلية الصنع، إضافة الى الغازات المسيلة للدموع ومناظير فوق البنفسجية وأسلحة الليزر.

تأتي هذه الأحداث في إطار سياسة واضحة وممنهجة تمارسها إدارة مصلحة سجون الاحتلال من أجل التضييق على الأسرى والمعتقلين وفرض عقوبات عليهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم الإنسانية مما يشكل خرقاً واضحاً لكافة القوانين والمعايير الدولية ويفضح ممارسات الاحتلال التعسفية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال والتي ترتقي لمستوى جرائم الحرب.

يدعو مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية المجتمع الدولي ومنظماته إلى ممارسة الضغط على حكومة الاحتلال لإجبارها على الالتزام بالمبادئ والقواعد الدولية التي تحمي أسرى الحرب وتحافظ على حقوقهم وكرامتهم، ويشدد المجلس على ضرورة الوقوف صفاً واحداً ضد انتهاكات قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، لمحاسبة دولة الاحتلال على انتهاكها للقوانين والأعراف الدولية.

-انتهى-


 

مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية

Adameer

مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الانسان

سحر فرنسيس - المدير العام

aaldameer

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان

سامر موسى - القائم بأعمال المدير العام

Al-Haq-Small

مؤسسة الحق

شعوان جبارين - المدير العام 

Mezan

مركز الميزان لحقوق الإنسان

عصام يونس - المدير العام 

DCI

الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال - فرع فلسطين

خالد قزمار - المدير العام 

pchr-gaza-logo

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان 

راجي الصوراني - المدير العام 

 Hurryyat

مركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية

حلمي الأعرج - المدير العام 

PCHRS

مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان

صهيب الشريف - المدير العام 

JLAC

مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان

عصام عاروري - المدير العام

Badil

بديل - المركز الغلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين

نضال العزة   - المدير العام