FeedVimeoYoutubeFacebookTwitterLinkedinGoogle

حصيلة الضحايا والخسائر المادية التي لحقت بالمدنيين وممتلكاتهم خلال الفترة من 7 تموز حتى 26 آب 2014 على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي

الأحد, 22 تشرين2/نوفمبر 2015 22:24
طباعة PDF

Mideast_Israel_Palestinians-1صعّدت قوات الاحتلال الاسرائيلي من اعتداءاتها على المدنيين الفلسطينيين في الأرض الفلسطينية المحتلة، وذلك بعد أن أعلنت عن اختفاء ثلاثة مستوطنين في منطقة الخليل يوم الخميس الموافق 12 حزيران/ يونيو 2014، حيث أطلقت حملة عسكرية في الخليل وقراها وتوسعت لتطال معظم مدن وقرى الضفة الغربية، وانطوت على مداهمة آلاف المساكن وتخريب محتوياتها، واعتقلت مئات الفلسطينيين بما فيهم نواب في المجلس التشريعي ووزراء سابقين، كما أعادت اعتقال أكثر من خمسين فلسطينياً ممن أفرج عنهم في صفقة تبادل الأسرى في العام 2011.

وشكل اختطاف الطفل محمد أبو خضير من سكان شعفاط بالقدس وإحراقه وهو حي حتى الموت، على أيدي مستوطنين متطرفين يوم 2 تموز (يوليو) 2014، ذروة تصعيد الانتهاكات الإسرائيلية التي يشكل المستوطنون أحد وسائلها في استهداف الفلسطينيين وتدمير وتخريب ممتلكاتهم. في أعقاب ذلك اندلعت مسيرات شعبية سلمية سرعان ما تحولت إلى اشتباكات مع قوات الاحتلال وتوسعت لتطال مدن وقرى الضفة الغربية وامتدت لتصل فلسطيني الداخل في الأراضي المحتلة عام 1948. منذ اليوم الأول للهبة الفلسطينية في الضفة والداخل شرعت قوات الاحتلال في تصعيد عدوانها على غزة حيث قام الطيران الحربي بتنفيذ عشرات الهجمات الجوية.

من الجدير ذكره، أن الهجمات على قطاع غزة تواصلت، وكانت بدايات التصعيد عند حوالي الساعة 23:10 من مساء يوم الأحد الموافق 6 تموز (يونيو) 2014 عندما قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مجموعة من عناصر المقاومة كانوا يتواجدون في حقل زيتون جنوب غرب مخيم البريج وسط قطاع غزة، ما أسفر عن قتل عنصرين من سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وكلاهما من سكان مخيم البريج، وإصابة ثالث نقل إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح، ووصفت جراحه بالمتوسطة. فيما هاجمت مساء اليوم نفسهنفق في محيط مطار غزة الدولي، ما تسبب في قتل خمسة من عناصر كتائب القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، جرى انتشال جثثهم في وقت لاحق من اليوم التالي. وأعقبت هذين الهجومين بهجوم آخر عند حوالي الساعة 1:30 من فجر الاثنين الموافق 7 تموز (يونيو) 2014، حيث قصفت موقعاً تابعاً للجان المقومة الشعبية في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة، وتسبب في قتل أحد عناصر ذراعها المسلح ألوية الناصر صلاح الدين. وكرد على الهجمات الحربية الإسرائيلية أعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية عن اطلاق رشقات صاروخية تجاه الأرض المحتلة عام 1948ولاسيما في محيط قطاع غزة.

انقر هنا لقراء التقرير التوثيقي الكامل لحصيلة الضحايا والخسائر المادية التي لحقت بالمدنيين وممتلكاتهم خلال الفترة من 7 تموز حتى 26 آب 2014 على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي أو في مواجهتها