FeedVimeoYoutubeFacebookTwitterLinkedinGoogle

عرفات جرادات توفي في سجن إسرائيلي نتيجة التعذيب

الأربعاء, 02 نيسان/أبريل 2014 10:01
طباعة PDF

بيان صحفي مشترك بين اللجنة العامة لمناهضة التعذيب في إسرائيل ومؤسسة الحق

وفقا لخبيرة دولية في الطب الشرعي:

عرفات جرادات توفي في سجن إسرائيلي نتيجة التعذيب

arafat-jaradat-533x300أثناء انعقاد جلسة محكمة صلح "بيتح تكفا" الإسرائيلية اليوم بقضية التحقيق في ملابسات وفاة عرفات جرادات، ستقوم الخبيرة الدولية العريقة في الطب الشرعي، الدكتورة شبنام كورور فينتشانتشة، بتقديم رأيها المختص في القضية للمحكمة. ووفقًا للنتائج التي توصلت لها الدكتورة فينتشانتشة فإن المرحوم عرفات جرادات تعرض للضرب المبرح أثناء اعتقاله، ما أدى إلى إصابته بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة، وهي ما سببت وفاته في سجن إسرائيلي بتاريخ 23 شباط/فبراير 2013. وكانت وزارة الصحة الإسرائيلية قد أصدرت بيانًا عقب وفاة السيد جرادات بينت فيه أنه " تم في المعهد الوطني (الإسرائيلي) للطب الشرعي تشريح جثة عرفات جرادات من قبل الأستاذ يهودا هس، بحضور الأستاذ أرنون أفيك، مدير دائرة الصحة في وزارة الصحة،  أخصائي الطب الشرعي الفلسطيني الدكتور صابر العالول"

واستنادًا لمعلومات وتحليلات الطب الشرعي التي قدمتها سلطات الطب الشرعي الإسرائيلية، والصور الفوتوغرافية التي التقطتها الشرطة الفلسطينية لجثمان المرحوم عرفات قبل دفنه والتي تظهر كدمات واضحة في الجثة فإن الدكتورة كورور فينتشانتشة خلصت إلى أن نتائج التشريح " تشخص رضوضًا واضحة ناتجة عن الضرب بأداة طويلة وسميكة"، وغير متسقة مع الادعاء القائل أنها ناتجة عن إجراءات الإنعاش القلبي الرئوي. ويوضح التقرير أن المسبب المباشر للوفاة هو الاستسقاء الرئوي والذي أدى إلى إصابته بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة، وكلاهما متسق جدًا مع الوقت الذي تعرض فيه عرفات للضرب، والذي وقع غالبًا قبل يوم إلى ثلاثة أيام من وفاته. وهذه النتيجة التي خلصت إليها الدكتورة كورور فينتشانتشة تدحض الرأي المختص الذي قدمته سلطات التشريح الإسرائيلية والذي بينت فيه أن الوفاة كانت طبيعية. يشار إلى أن خبير الطب الشرعي الفلسطيني كان قد خلص إلى أن وفاة السيد جرادات تعزى للتعذيب.

يذكر أن هناك ادعاءات بوجود تعذيب واسع الانتشار في السجون ومراكز الاعتقال الإسرائيلية، وأن هناك فلسطيني واحد على الأقل (وهو عبد الصمد حريزات الذي توفي بتاريخ 26/4/1995) قد توفي في السابق في السجون الإسرائيلية، وتم تأكيد سبب الوفاة على أنه التعذيب، وأن هناك حالات وفاة أخرى كثيرة يشتبه بأنها ناتجة عن التعذيب. كما أن التعذيب غير مجرّم بموجب القانون الجنائي الإسرائيلي، ولم يتم حتى اليوم إجراء أي تحقيق جنائي في أي من ادعاءات التعذيب.

تعمل الدكتورة كورور فينتشانتشة كطبيبة منذ 31 عامًا، وهي مختصة بالطب الشرعي منذ 27 عامًا، كما أنها ساهمت في صياغة بروتوكول اسطنبول "دليل التقصي والتوثيق الفعالين للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة"، الذي يعتبر وثيقة من وثائق الأمم المتحدة الرسمية والمعتمدة دوليًا. وتتضمن أعمالها البحثية المنشورة أبحاثًا حول إضرابات المعتقلين عن الطعام، وحول تحديد الوقت المنقضي منذ وفاة الشخص، وحول انتهاكات حقوق الإنسان في بلدان محددة بالإضافة إلى أبحاث حول تشخيص التعذيب، بالتعاون مع كليات الطب النفسي وكليات طب الأعصاب. كما أن خبراتها معترف بها دوليًا وقد تمت الاستعانه بها في العديد من حالات كشف انتهاكات حقوق الإنسان، مثل حالة استخراج جثث الموتي من القبور الجماعية في البوسنة وفحص حالات القتل العمد في الفلبين.

 

للمزيد من المعلومات يمكنكم الاتصال:

  • بالدكتور يشاي منوخين، المدير التنفيذي للجنة العامة لمناهضة التعذيب في إسرائيل. تلفون 026429825( للاتصال الدولي: 0079226429825، 00543355373)
  • الاتصال بمسؤولة الإعلام والمناصرة في مؤسسة الحق: 0599427490، 022954646) للاتصال الدولي: 00972599427290، 0097222954646)

 

Al-Haq-Small

مؤسسة الحق

شعوان جبارين - المدير العام 

tourture

اللجنة العامة لمناهضة التعذيب في اسرائيل

د.يشاي منوخين - المدير التنفيذي