FeedVimeoYoutubeFacebookTwitterLinkedinGoogle

مجلس مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية ، يدين بشدة الجرائم والانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان التي يرتكبها النظام في ليبيا وقوات المرتزقة التابعة له، ضد الشعب الليبي الشقيق.

الخميس, 24 شباط/فبراير 2011 17:10 بيان صحفي مشترك
طباعة PDF

مجلس مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية يؤكد وقوفه إلى جانب الشعب الليبي في ثورته المتطلعة للتحرر والكرامة وحقه في تقرير مصيره،  بما في ذلك اختيار النظام السياسي الذي يرتئيه بما يحقق تطلعاته في الحرية والتنمية  و العدالة الاجتماعية.

لقد قامت الثورة الشعبية الليبية لخلع نظام الطاغية القذافي وعائلته التي عاثت في البلاد فساداً وخراباً واضطهدت الشعب الليبي وانتهكت حقوقه الأساسية، وقتلت المئات من الأبرياء، واعتقلت الآلاف على مدار العقود الأربعة الماضية، وبددت موارد الوطن، و هدرت كرامة المواطن، وذبحت تطلعاته الوطنية والقومية.

إن مجلس مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية، واستجابة لنداء الوجدان الفلسطيني وانتصاراً لقيم الحرية والعدالة، وفي الوقت الذي يعبر فيه عن بالغ تضامنه مع الشعب الليبي وشهداء ثورته، يؤكد على أن ما اقترفه وما يقترفه الطاغية القذافي وقوات المرتزقة التابعة له من أعمال قتل متعمدة مستخدماً شتى أنواع العتاد الحربي بما فيها الطائرات القتالية والتي أودت بحياة المئات من الأبرياء العزل وجرحت الآلاف منهم، تمثل انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وقد تصل حد اعتبارها جرائم ضد الإنسانية ، ترتكب في ظل صمت دولي وعربي رسميين، يؤكد أن الاستبداد و الاستعمار حليفان ضد الشعوب  الوطن العربي وتطلعاتها.

يحذر مجلس مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية من مغبة استمرار هذا الاستهتار بقيم حقوق الإنسان، والنظر إلى ما يجرى في ليبيا من منظور يغلب المصالح الاقتصادية على حياة الشعوب وكرامتها، بأنه قد يضعنا أمام مأساة إنسانية جديدة نتيجة المعايير المزدوجة.

وعليه فإن مجلس مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية يطالب؛

  • مجلس جامعة الدول العربية بنزع الشرعية عن حكم معمر القذافي و الإعلان دون مواربة عن وقوفه إلى جانب الشعب الليبي المتطلع للحرية، و اتخاذ التدابير و الإجراءات الكفيلة بحمايته بما في ذلك؛
  • التدخل لدى الدول المحاذية للجمهورية الليبية وحملهاعلى وقف كل أشكال الدعم اللوجستي والاستخباراتي والعسكري لنظام القذافي.
  • أن يقوم مجلس جامعة الدول العربية بتشكيل لجنة تقصي حقائق مستقلة من خبراء قانونيين وعسكريين وقضاة من الوطن العربي للوقوف على حقيقة وحجم وطبيعة الجرائم التي ارتكبها نظام القذافي والدول و والشركات والأشخاص الذين شاركوا في هذه الأعمال.
  • يطالب مجلس مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية، جمهورية مصر العربية، والجمهورية التونسية، بتأمين ممر إنساني لإسعاف الجرحى وإدخال المعونة الإنسانية.كما و يهيب المجلس بالمنظمات الإنسانية العربية بما فيها اتحاد الأطباء العربتسييرطواقم الإغاثة الطبية إلى المدن الليبيةوالعاصمة طرابلس.
  • يهيب المجلس باتحاد المحامين العرب، وسائر مؤسسات حقوق الإنسان العربية، البدء بالعمل على توثيق الانتهاكات الجسيمة التي شهدتها ليبيا تمهيداً لملاحقة مرتكبيها، ومن أصدروا التعليمات، وكل من يثبت تورطه في هذه الجرائم وتقديمهم للمحاكمة العادلة.
  • كما ويطالب مجلس حقوق الإنسان الفلسطينية الجيش الليبي بالوقوف إلى جانب الشعب الليبي وحمايته من قوات المرتزقة التي تزهق الأرواح في شوارع طرابلس وسائر المدن الليبية.

 

مجلس مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية

  • مركز إنسان
  • الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال- فرع فلسطين
  • مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان
  • مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان
  • مؤسسة الحق
  • مركز القدس للمساعدة القانونية
  • مركز المرأة للإرشاد القانوني
  • مركز الميزان لحقوق الإنسان
  • مركز رام الله لحقوق الإنسان
  • المؤسسات الموقعة
  • مركز بديل
  • الائتلاف الأهلي للدفاع عن حقوق الفلسطينيين في القدس