FeedVimeoYoutubeFacebookTwitterLinkedinGoogle

بيان صحافي: مركز الميزان ومؤسسة الحق والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال يدينون الاعتداء على النائب العام المغني ويطالبون بالتحقيق في الحادث

الأربعاء, 09 تموز/يوليو 2008 13:43
طباعة PDF

تعرض صباح الثلاثاء الموافق 8/07/2008 النائب العام في السلطة الوطنية الفلسطينية أحمد سلمان حسين المغني إلى ما يعتقد أنه محاولة اغتيال من خلال زرع عبوة ناسفة في مؤخرة سيارته، ما أسفر عن تدمير سيارته بالكامل، وهي داخل مرآب منزله الكائن في مدينة البيرة بالقرب من مقر بكدار.

وحسب المعلومات المتوفرة للمؤسسات الثلاث وحسب ما أفاد به النائب العام نفسه فإنه كعادته يومياً استقل سيارته عند حوالي الساعة 7:30 من صباح الثلاثاء وبمجرد أن أدار محركها حدث انفجار قوي فترجل المغني مسرعاً من السيارة وابتعد عنها، قبل أن تهرع الأجهزة الأمنية إلى المكان وتباشر تحقيقاتها.

ويشير الحادث إلى أن مجهولين وضعوا عبوة ناسفة في خلفية سيارة المغني، الأمر الذي عرض حياته للخطر.

المؤسسات الموقعة على البيان تهنأ النائب العام الأستاذ أحمد المغني على سلامته، وتستنكر هذا الاعتداء الآثم الذي يعبر عن استمرار مظاهر غياب سيادة القانون والفلتان الأمني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتطالب المؤسسات الثلاث بفتح تحقيق جدي في الحادث والعمل على كشف ملابساته وتقديم المتورطين فيه للعدالة. كما تشدد المؤسسات على ضرورة نشر نتائج التحقيق والكشف عن المتورطين في الاعتداء ولاسيما وأن المغني يشغل منصباً بالغ الحساسية كونه جهة تحريك الدعوى العمومية في السلطة الوطنية الفلسطينية. وكون النيابة العامة تحقق في عشرات قضايا الفساد.

 

  • مركز الميزان لحقوق الإنسان
  • مؤسسة الحق
  • الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال

- انتهى -